16 يوليو، 2010

عصفور كناريا



للصوت من الخارج رنة ..أطل برأسى ام ..لا ..صوت مألوف يحرض بداخلى سواكن ,أنهرها بشدة منذ وقت طويل وأغريها بالصبر


فتلتزم الصمت ..والغربة .


وعلى الطريق فتات أرواح أخرى تتسوله . ..أنضم اليها حتى نلتحم سويا وفجاة يمل منى ..يلطمنى بقوة ...فأستفيق وجعا


وعلى ابواب الدنيا أطرق ابوابا عدة , تفتح لى بوابات أكثر وتقرع طبول العالم ..ويدعونى الى جانبه ..!


أستشعر نبضا مختلفا عن حد المألوف ..لاأعلم ان صادفه غيرى ..أنفض عن ذاكرتى وهما احتلنى لسنوات ..فيزداد ايمانى .


لم أعد ارى الغد مجهول ..تزاد حدة بصيرتى فاتلهف شوقا له .


وعلى باب المستقبل أخلع ثوب الخلاص بسواده الدائم ..الحالك ..الذى ذبلت تحت طياته زهرتى البرية ..


أنتشلها وازيح عنها غبارا واطهرها ببعض من برد..فينتشر عبير الياسمين ويتحول لونها نارا خاطفة .


تتعلق بطرف ثوبى ..بعض من ذكريات تشدنى للماضى فأنتزعه وأمضى...


على طرف الدنيا الآخر وعلى امتداد البصر ..يلوحون لى ان انضمى الينا ..فأبتعد أعمق ....باحثة عنه .


وعلى صوت عصافير الكنارياالمعلقة على الجدار حبيسة, تصرخ طلبا للحرية, تعلن العصيان, أصحوكل يوم مع هذا الحلم ..


اليوم كائن غريب يتحرك بداخلى يأبى أن يصبح بلا هوية.. بلا اسم.. بلا عنوان ,


افتح لأشعة الشمس منفذا ..فتشرق فى المكان ..وتتفتح حوا سى على رائحة فنجان القهوة السادة ..لحظتها تذكرت ...! أشربها مظبوط ..


اعلنتها مدوية.. فتحت للعصفور بابا للحرية ..وجددت من الماضى عهدا مع الآتى ..من أشعر انى أنثاه.. لست لمخلوق سواه .




             

3 يوليو، 2010

شغف


    الحب هو معركة الحياة الخاصة  جدا التى نخوضها ...فتأسرنا ..وتدمينا جروحها..فنسعد بكل شجاعة بلا كلل ...انها المعركة الوحيدة التى تسحقنا ..فنهيم شوقا إليها ....حتى ولو خسرناها ...




      الإسكندرية  
                    
                           2010/7/3